logo-preview.png

اللغة: AR

ارتفاع إيرادات قناة السويس لـ 12.4% لـ 4.8 مليار دولار … تعرف علي أحصائيات قناة السويس

قد سجل التاريخ أن مصر كانت أول بلد حفر قناة عبر أراضيها بهدف تنشيط التجارة العالمية، لأن قناة السويس تعد أقصر الطرق بين الشرق والغرب، ونظراً إلى موقعها الجغرافي الفريد، فهي قناة دولية مهمة.

ومن حيث أهمية قناة السويس الاقتصادية والتجارية، فهي تسهم في انخفاض الناحية المادية لعملية النقل التجاري بين الدول، كما أنها توفر الوقت والجهد اللذين كانا في السابق قبل حفر القناة، لذلك فهي تمثل نحو 80 في المئة من حركة الشحن التجاري في العالم.

فـهي ممر مائي اصطناعي ازدواجي، يبلغ طولها 193 كيلومتراً، وتصل بين البحرين الأبيض المتوسط والأحمر.

 وتنقسم طولياً إلى قسمين شمال البحيرات المرة وجنوبها، وعرضياً إلى ممرين في أغلب أجزائها لتسمح بعبور السفن في اتجاهين في نفس الوقت بين كل من أوروبا وآسيا.

وتعتبر القناة أسرع ممر بحري بين القارتين، وتوفر نحو 15 يوماً في المتوسط من وقت الرحلة عبر طريق رأس الرجاء الصالح.

 وبدأت فكرة إنشائها عام 1798 مع قدوم الحملة الفرنسية على مصر، حيث فكر نابليون بونابرت في شق القناة، وفي 1854 استطاع السياسي الفرنسي فرديناند دي لسبس إقناع محمد سعيد باشا بالمشروع، وحصل على موافقة الباب العالي، فمنح بموجبه الشركة الفرنسية برئاسة دي لسبس امتياز حفر وتشغيل القناة 99 سنة.

 776c4d92-3199-4e64-b044-bd3506d75e66-16x9-1200x676-1.webp

استغرق بناء القناة 10 سنوات من 1859 إلى 1869، وأسهم في عملية الحفر نحو مليون عامل مصري، وفي 1905 حاولت الشركة الفرنسية تمديد حق الامتياز 50 عاماً إضافية، إلا أن تلك المحاولة لم تنجح مساعيها. وفي 1956 أمّم الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر قناة السويس.

 

وشهدت القناة بعد ذلك مشاريع عدة، لتوسيع مجراها وتقليل وقت عبورها، بدأت عام 1980، وكان آخرها في السادس من أغسطس 2015 مع افتتاح مشروع قناة السويس الجديدة.

 

أعلن أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس في مقابلة مع التلفزيون المصري أن إيرادات مصر من القناة زادت 12.4% على أساس سنوي إلى 4.862 مليار دولار في الفترة من بداية العام وحتى 12 أكتوبر للعام الحالي 2021.

 

نمت إيرادات قناة السويس بنسبة 11.6% خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي، لتسجل 4.1 مليار دولار، مقابل 3.7 مليار دولار في الفترة المماثلة من العام الماضي.

 

وفي 29 من شهر ستمبر للعام الحالي 2021 سجلت حركة الملاحة بالقناة أعلى معدل عبور يومي للسفن العابرة في تاريخ القناة بعبور 87 سفينة من الاتجاهين دون انتظار.

 

سجلت قناة السويس إيرادات سنوية تعد الأعلى في تاريخها، عند 5.84 مليار دولار خلال العام المالي 2020/2021، بزيادة قدرها 2.2% عن العام المالي 2019/2020 حين بلغت 5.72 مليار دولار.

image-1-1.webp 

وقال رئيس هيئة قناة السويس، أسامة ربيع،  في بيان نشرته الهيئة، إن إحصائيات الملاحة خلال النصف الأول من 2021 سجلت زيادة ملحوظة في أعداد وحمولات السفن العابرة للقناة، حيث شهدت حركة الملاحة بالقناة في الفترة من يناير 2021 إلي أكتوبر 2021  عبور 9763 سفينة، أي أكثر 2.3% مقارنة بذات القترة من العام الماضي.

 

وأضاف ربيع أن الفضل يعود إلى السياسات التسويقية والتسعيرية المرنة التي اتخذتها الهيئة لتقليل التأثير السلبي لأزمة فيروس كورونا، حيث نجحت في الحفاظ على معدلات عبور السفن بالقناة وكسب ثقة العملاء.

 

وأشار ربيع إلى أن السياسات المرنة خلال النصف الأول من عام 2021 ساهمت في جذب 2519 سفينة، محققة إيرادات قدرها 620.1 مليون دولار، مؤكدًا أن الحوافز والتخفيضات الممنوحة "لعبت دوراً بارزاً في تحقيق طفرة كبيرة على صعيد زيادة معدلات عبور كل من سفن الغاز الطبيعي المسال وسفن الحاويات وحاملات السيارات وسفن الصب الجاف".

 

قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، "السياسات التي انتهجتها الهيئة خلال الفترة الماضية عزّزت من تقليل تأثير تداعيات تأثر حركة التجارة العالمية على إيرادات القناة"، مؤكداً نجاح الهيئة في التعامل بمرونة وحرفية مع التحديات الدولية والمتغيرات الطارئة من خلال انتهاج استراتيجية عمل تعتمد على التطوير المستمر للمجرى الملاحي للقناة، وتطبيق سياسات تسويقية وتسعيرية مرنة لجذب عملاء جدد وخطوط ملاحية، لم تكن تعبر القناة من قبل حيث لا يحقق لها المرور في القناة وفراً كبيراً.

 

 

وأشار ربيع إلى أهمية القناة الجديدة ودورها في رفع التصنيف العالمي لقناة السويس، وتعزيز قدرتها على مواكبة التطورات المتلاحقة في صناعة النقل البحري واستيعاب الأجيال الجديدة من السفن العملاقة ذات الغواطس الكبيرة، مع توفير كل عوامل السلامة والأمان للسفن العابرة لتظل قناة السويس الخيار الأول لمشغلي السفن على الطرق المرتبطة بها.

الاقسام

عنوان العقار

كن على تواصل